معرض الشارقة الدولي للكتاب 2014 في دورته ال 33

  ب.منال   تدشين وافتتاح   (4899) مرة  

معرض الشارقة الدولي للكتاب يعتبر الآن أكبر حدث أدبي في المنطقة وأحد أهم معارض الكتب في العالم

get_the_title

إنطلت فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2014 ,تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة ,هذا المعرض الدولي والحدث الثقافي المهم الذي صنف كواحد من أفضل أربع معارض للكتاب على مستوى العالم عام 2013
افتتحت هذه التظاهرة الثقافية صباح اليوم الأربعاء الخامس من نوفمبر في مركز إكسبو الشارقة و تتواصل حتى مساء الخامس عشر من الشهر الجاري، بمشاركة 1256 دار نشر من 59 دولة، توفر للزوار مليون وأربعمائة ألف عنوان من الكتب الصادرة بنحو 210 لغات
يتألف المعرض رسمياً من خمسة أقسام رئيسية هي: قسم اللغة العربية، وقسم اللغات الأجنبية، وقسم الأطفال، وقسم العارضين الرسميين، وقسم النشر الإلكتروني. ويحظى زوار المعرض بتخفيضات على أسعار الكتب المعروضة (25% من سعر الناشر)، في حين تتاح الفرصة للمؤلفين كي يلتقوا مع قرائهم ويتفاعلوا مع مجموعة من أفضل الكتّاب العالميين
وسيشارك في هذه الفعاليات عدد من أبرز الشخصيات العربية والعالمية التي تشمل كتاباً وشعراء ومفكرين وفنانين وإعلاميين وطهاة عالميين من أبرزهم الروائي الأمريكي دان براون، والروائية والشاعرة أحلام مستغانمي، والكاتب الجزائري ياسمينة خضرا،,والأميرة أميرة الطويل، والإعلامي حمدي قنديل، والدكتور أحمد عمر هاشم، ، واللواء حميد محمد الهديدي، حسين حقاني، السفير الباكستاني السابق إلى الولايات المتحدة، وشاشي ثارور، وزير الخارجية الهندي الأسبق ووزير تطوير الموارد البشرية السابق في الهند والمؤلفة الأمريكية الحائزة على جوائز جي ويلو ويلسون، والكاتبة الباكستانية كاملة شمسي، والمؤلف والصحفي الأمريكي دوغلاس برستو، والكاتب الهندي الشهير شيف خيرا، ومؤلف كتاب الخيال الكاتب الهندي أميتاف غوش، والكاتبة الأسترالية الجنسية العربية الأصل رندة عبد الفتاح، والكاتب أميش تريباثي الذي يعتبر نجم الأدب الأول في الهند.المعرض كذلك فرصة تعارف وتعاون بين الناشرين ودور النشر في برنامج مهني مكثف انتهى في اليوم الثاني من العرض بإبرام 97 صفقة بين الناشرين المشاركين في البرنامج، الذي أقيم في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بمشاركة نحو 300 ناشر من مختلف أنحاء العالم, كما شهد كذلك حلقة نقاشية حول “فقدان المعنى في الترجمة- التحديات بين الثقافات” شارك فيها كل من: ميشيل مشبّك، مدير انترلينك للنشر، عضو مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”، ودانييل هان، مدير المركز البريطاني للترجمة الأدبية رئيس الجمعية البريطانية للكتاب33
نظم المعرض لهذه الدورة ال33 التي تحمل شعار (في حب الكلمة المقروءة ) 780 فعالية متنوعة بين البرنامج الفكري، وبرنامج الطفل، وركن الطهي، ومحطة التواصل الاجتماعي إضافة إلى فعاليات أخرى عامة ويحتل برنامج الطفل النسبة الأكبر من هذه الفعاليات بواقع 480 فعالية,كما برمج المعرض لتقديم عدة جوائز اهمها : جائزة شخصية العام الثقافية , جائزة الشارقة للكتاب الإماراتي , جائزة أفضل كتاب عربي ( في مجال الرواية ) , جائزة أفضل كتاب أجنبي , وجائزة الشارقة لتكريم دور النشر
في هذا الصدد لا يمكننا تجاهل أزمة تزامن المعارض العربية مع بعضها البعض وهي مشكلة تظل قائمة كل عام  وهو ما حدث مؤخرا بين معرض الجزائر الدولى للكتاب مع معرض الشارقة ،  ورغم هذه الخلافات التنسيقية والتنظيمية لا حظنا مشاركة دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة في الصالون الدولي للكتاب في الجزائر ومشاركة بعض الأسماء الجزائرية  في معرض الشارقة للكتاب مثل الكاتب عبد الرزاق بوكبة و الكاتبة جنات بومنجل بالاضافة إلى الأسماء الجزائرية الكبيرة السالف ذكرها ,في انتظار إيجاد حلول عربية لتنظيم أجندة المعارض الدولية حتى يتسنى للجميع المشاركة والإستمتاع
في الختام يبقى معرض الشارقة الدولي للكتاب أكبر حدث أدبي في المنطقة وأحد أهم معارض الكتب في العالم

avatar
        ب.منال
مختصة في علم الإجتماع ، تعنى بشؤون الفكر والفن والثقافة والتصوير الفتوغرافي

Comments